الأزمة النووية : تصعيد لهجة التهديد بين واشنطن و بيونغ يانغ

كيم جونق ياتق

الأزمة النووية

في تصاعد ملحوظ في الأزمة النووية بين بيونغ يانق وواشنطن وعلى وقع دقات طبول حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية…

هددت الولايات المتحدة بمحو كوريا الشمالية من على سطح الأرض واستخدام السلاح النووي ضدها في حال اعتدائها على أي أراض أميركية أو دولة حليفة،

بينما واصلت بيونغ يانغ تحديها وسط مؤشرات باعتزامها إطلاق صاروخ باليستي جديد عابر للقارات.

وفي رد على التجربة النووية السادسة لجارتها الشمالية…

أطلقت كوريا الجنوبية عددا من الصواريخ الباليستية في إطار مناورات عسكرية بالذخيرة الحية تحاكي هجوما على موقع «الشمال» النووية،

كما أعلنت سيئول أنها ستنشر بالتعاون مع واشنطن مزيدا من الأنظمة الدفاعية المضادة للصواريخ «ثاد».

التهديد الامريكي

وذكر البيت الأبيض، أن ترامب شدد خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي،

على أن الولايات المتحدة لن تتوانى في استخدام كل إمكانياتها بما في ذلك السلاح النووي إذا ما واصلت بيونغ يانغ تهديداتها لواشنطن أو حلفائها.

وحذر ترامب من ان واشنطن تنظر في فرض عقوبات على أي بلد يشتبك في علاقات تجارية مع كوريا الشمالية،

في إشارة الى الصين.

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي ان بلاده سترد «ردا عسكريا صاعقا على أي تهديد من كوريا الشمالية ضد الولايات المتحدة أو الدول المتحالفة معها»،

مؤكدا أن خيار ازالة كوريا الشمالية من على وجه الأرض متاح أمام القيادة الاميركية.

جاء ذلك، في وقت أعلنت كوريا الجنوبية أنها رصدت مؤشرات تفيد بأن الشمال يعد لعملية إطلاق صاروخ باليستي جديد قد يكون صاروخا عابرا للقارات، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، امس.

ترمب وكيم الأزمة النووية
التهديد الأمريكي يتصاعد في الأزمة النووية الحالية بين كوريا الشمالية ودول العالم

مناورات تحاكي هجوماً على مواقع بيونغ يانغ النووية

من جهة أخرى، أطلقت سيئول عددا من الصواريخ الباليستية في إطار مناورات عسكرية بالذخيرة الحية تحاكي هجوما على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن رئيس الأركان المشتركة أن مدى الأهداف التي شملتها المناورات يعادل مدى «موقع بونغيي-ري» للتجارب النووية في شمال شرق بيونغ يانغ.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان واشنطن وسيئول ستنشران مزيدا من الانظمة الدفاعية المضادة للصواريخ «ثاد»

ردا على التجربة النووية التي اجرتها كوريا الشمالية.

في غضون ذلك، احتجت الصين رسميا لدى كوريا الشمالية بعد التجربة النووية الاخيرة…

معربة في الوقت ذاته عن استيائها من التهديدات الاميركية بوقف «كل المبادلات التجارية» مع الدول التي تتعامل مع بيونغ يانغ.

بدوره، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة دول «بريكس» في شيامين بالصين امس

«بإمكاننا التأثير على كوريا الشمالية إن قدمنا اقتراحات حوار واقعية».

وحذر من أي رد «متسرع»، وقال «على الأكثر قوة وعقلانية أن يتحلوا بضبط النفس.إن أي إجراء متسرع قد يصبح متفجرا ويؤدي إلى انفجار سياسي أو عسكري».

الى ذلك، أعلنت رئيسة سويسرا دوريس ليوتار، أن بلادها مستعدة للتوسط في حل الأزمة النووية لكوريا الشمالية.

اليد العاملة الكورية

الجدير بالذكر، أن اليد العاملة الكورية الشمالية المصدَّرة الى الخارج تشكل مصدر عائدات مهما بالنسبة الى بيونغ يانغ

وبالاستناد الى مسح أجرته وكالة فرانس برس الفرنسية

فإن العمالة الكورية الشمالية تعمل بشكل رئيسي في مجال التعدين وقطع الأشجار وفي صناعة النسيج ومجال البناء،

ويتراوح متوسط الأجر بين 120 و150 دولارا.

وعمالة كوريا الشمالية موجودة في الوطن العربي، وبحسب أرقام فرانس برس يوجد منهم في الكويت 5 آلاف وفي ليبيا 3 آلاف وفي الإمارات ألفا عامل،

كما انهم يتواجدون في السعودية ومصر وقطر، وفي عمان يوجد من عمالة كوريا الشمالية ثلاثمائة.

واشنطن تطالب بفرض أشد العقوبات على كوريا الشمالية

اترك رد