التهديدات الكورية الشمالية تدفع اليابان ل تعزيز أنظمتها الدفاعية

التهديدات الكورية الشمالية تدفع اليابان لتعزيز أنظمتها الدفاعية
عكاظ السياسية / أ ف ب (طوكيو)

637689.jpg
أ ف ب (طوكيو)

وافقت الحكومة اليابانية الثلاثاء على إدخال منظومة الاعتراض الصاروخية الأرضية الأمريكية “ايجيس” ضمن إستراتيجيتها لتعزيز دفاعاتها ضد التهديدات الكورية الشمالية “الخطيرة” و”الوشيكة”.

وقد اطلقت كوريا الشمالية صاروخين بالستيين فوق اليابان هذا العام، وهددت “بإغراق” البلاد في البحر.

كما أجرت الشهر الماضي تجربة لصاروخ عابر للقارات سقط في المنطقة الاقتصادية للمياه اليابانية.

وقالت الحكومة اليابانية في معرض دعمها تبني منظومة “ايجيس آشور” أن “تطور البرنامجين الصاروخي والنووي لكوريا الشمالية دخل مرحلة جديدة من التهديد الوشيك والأكثر خطرا على امن بلدنا”.

وأضافت طوكيو أن اليابان تحتاج بشكل كبير لتطوير دفاعاتها الصاروخية.

وتعهد رئيس الحكومة شينزو آبي في وقت لاحق في محاضرة استضافتها وكالة جيجي برس، النظر بإمعان في ما اذا كانت القدرات الدفاعية لليابان قادرة على حماية شعبها.

وقال “في الوقت الذين نبقي سياستنا الدفاعية-فقط فرضية أساسية، سوف ادرس قدراتنا الدفاعية وكيف يجب ان تكون، مع القبول في نفس الوقت بالحقيقة القاسية لبلادنا”.

وقال آبي أن تأثير العقوبات الدولية على بيونغ يانغ يجب أن يبدأ الآن ورفض الفكرة القائلة بأن الكثير من الضغط قد يتسبب في “تفجر” العنف.

وقال “إن التفكير بهذا النحو يمنح كوريا الشمالية أكبر قوة للتفاوض المهم هو عدم الاستسلام لخداع كوريا الشمالية” متعهدا مواصلة الضغط حتى تتوسل بيونغ يانغ إجراء حوار.

وقال “فيما تدخل مسألة كوريا الشمالية مرحلة مهمة، فإن دور الصين بالغ الأهمية” مضيفا بأنه يريد الارتقاء بالعلاقات مع الصين “إلى مستوى جديد” بزيارات متبادلة وغيرها.

– وتخطط اليابان لنشر منظومة “ايجيس آشور” في موقعين بإمكانهما تغطية كل البلاد بواسطة رادارات قوية.

وسيزود نشر هذه المنظومة الحليف الأمريكي بطبقة جديدة من الدفاعات بالإضافة إلى صواريخ “اس ام-3” الموجهة التي تطلقها سفن ايجيس الحربية ومنصات باتريوت “باك 3”.

وبحسب المسؤولين اليابانيين ستستغرق اليابان سنوات كثيرة قبل التمكن من تشغيل “ايجيس آشور”.

وتنتظر الحكومة توقيع العقد مع الولايات المتحدة الذي تبلغ تكلفته 200 مليار ين (1,8 مليار دولار) لنشر المنظومة في موقعين، بما في ذلك تكلفة بناء منشآت جديدة.

وأكد المسؤولون أن هذا النظام الجديد سيعزز القدرة الدفاعية لليابان.

وقال أحد المسؤولين “على السفن الحربية أن تعود إلى موانئها بشكل دوري من اجل التزود بالوقود وإراحتها، لكن سنكون قادرين على تشغيل أنظمة الدفاع الأرضية 24/7”.

وأضاف “بإمكاننا البقاء بحالة تأهب حتى لو كان من الصعب اكتشاف إشارات لإطلاق صواريخ”.

وتخطط اليابان لرصد ميزانية دفاعية تبلغ 46 مليار دولار في السنة المالية المقبلة في وجه تهديدات كوريا الشمالية.

Original Article: http://www.okaz.com.sa/article/1599107?rss=1

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد