الجبير: موقفنا ثابت من اعتبار القدس عاصمة لفلسطين

AFP_VT1H1.jpg?itok=BK3gLn1V

العاهل الأردني دعا لتسوية المسألة في إطار سلام عادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم (السبت)، أن موقف المملكة من القدس عاصمة لدولة فلسطين «ثابت ولم يتغير».

وأضاف الجبير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، على هامش اللقاء الوزاري العربي في عمّان بشأن القدس، أن هناك تعاونا قويا مع الأردن في مواجهة تدخلات إيران في شؤون دول المنطقة. من جانبه، أكد الصفدي على أن مواقف الأردن والسعودية واحدة وثابتة لحماية الحقوق العربية.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدولي العربية أحمد أبو الغيط، قال الصفدي إنه لا أمن في المنطقة دون إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، مشيراً إلى أن المواقف العربية منسجمة وثابتة بشأن التحرك بخصوص القدس.

وأضاف أن القدس لا قضية تسبقها، مشيرا إلى أن الاجتماع الوزاري المقبل سيقرر الخطوات المقبلة بما في ذلك عقد قمة استثنائية، مؤكدا رفض قرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد الصفدي أن هناك حاجة إلى اتخاذ خطوات وإجراءات مدروسة لإعادة حقوق الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى التمسك بمرجعيات عملية السلام، مؤكدا رغبة العرب في إقامة السلام الدائم وتطبيق مبدأ حل الدولتين.

وأضاف أن الجامعة العربية ستسعى للحصول على اعتراف عالمي بدولة فلسطين وعاصمتها القدس.

من جانبه قال أبو الغيط، إن هناك توافقا على استمرار عملية السلام كخيار استراتيجي للعرب، والتمسك بمرجعياتها.

إلى ذلك، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله وزراء الخارجية المشاركين في اجتماع عمان بشأن القدس، ضرورة حل مسألة القدس في إطار «اتفاق سلام عادل ودائم» بين الفلسطينيين والإسرائيليين يستند إلى حل الدولتين، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي.

ونقل البيان عن الملك عبد الله قوله إن «مسألة القدس يجب تسويتها ضمن إطار الحل النهائي واتفاق سلام عادل ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يستند إلى حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية».

وتأتي زيارة الوفد الوزاري العربي بعد اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السادس من كانون ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بالقدس عاصمة لإسرائيل وقراره نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى المدينة المقدسة.

واعتبر الأردن الذي كانت القدس الشرقية تابعة له إداريا قبل احتلالها من قبل إسرائيل في 1967، هذا القرار «خرقا للشرعية الدولية ولميثاق الأمم المتحدة».

ويضم الوفد وزراء خارجية مصر سامح شكري وفلسطين رياض المالكي والسعودية عادل الجبير والمغرب ناصر بوريطة ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وقال البيان إن الملك عبد الله بحث مع الوفد «أفضل السبل لمواجهة تداعيات القرار الأميركي الذي يخالف قرارات الشرعية الدولي، التي تؤكد أن وضع القدس لا يقرر إلا بالتفاوض بين الأطراف المعنية».

وأضاف أنه جرى الاتفاق على «ضرورة تكثيف الجهود لإيجاد أفق سياسي للتقدم نحو إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أسس تلبي حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».

كما شدد على «أهمية دعم صمود المقدسيين وحماية الهوية العربية لمدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها».

وقال عاهل الأردن أن «الأردن ومن منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، سيبذل كل الجهود لتحمل مسؤولياته الدينية والتاريخية في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف».

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، وأعلنت القدس عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

Original Article: https://aawsat.com/home/article/1135096/الجبير-موقفنا-ثابت-من-اعتبار-القدس-عاصمة-لفلسطين

اترك رد