الكوريتان تجريان محادثات للمرة الأولى منذ 2015

31.jpg

سيؤول (وكالات)

اتفقت سيؤول وبيونج يانج أمس، على إجراء محادثاتهما الأولى منذ عامين الثلاثاء المقبل، في مؤشر جديد على الانفراج بين الجارتين قبل شهر من دورة الألعاب الأولمبية التي ستُجرى في كوريا الجنوبية. ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات على اتفاق واشنطن وسيؤول على تأجيل المناورات المقررة بين البلدين إلى ما بعد إجراء الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج الشهر المقبل، وهي مناورات تساهم في كل سنة في تفاقم حالة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وستتم المحادثات بين الشمال والجنوب، الأولى من نوعها منذ ديسمبر 2015، في بانمونجوم، «قرية الهدنة» على الحدود بين الكوريتين حيث تم توقيع وقف إطلاق النار في الحرب الكورية (1950-1953).

وأشارت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية المسؤولة عن ملف العلاقات مع الشمال، إلى أنها تلقت أمس رسالة عبر الفاكس من رئيس اللجنة الكورية الشمالية لإعادة التوحيد السلمية لكوريا ري سون-غوون يقول فيها «نحن قادمون إلى منزل السلام في بانمونجوم في التاسع من يناير». و«منزل السلام» هو مبنى كوري جنوبي في «المنطقة الأمنية المشتركة» أي المنطقة المنزوعة السلاح، يقع جنوب الحدود المرسومة بكتل إسمنتية حيث يتواجد جنود من المعسكرين.

وقال المتحدث باسم وزارة التوحيد بايك تاي هيون للصحفيين إن المحادثات ستتطرق خصوصاً إلى دورة الألعاب الأولمبية التي ستُجرى من 9 إلى 25 فبراير، وكذلك إلى «مسألة تحسين العلاقات بين الكوريتين».

وتأتي استعادة الحوار بين الكوريتين بعد عامين من تدهور العلاقات في شبه الجزيرة، أجرت خلالهما كوريا الشمالية ثلاث تجارب نووية جديدة وكثفت تجاربها الصاروخية. … المزيد

Original Article: http://www.alittihad.ae/details.php?id=1382&y=2018

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد