بعد 18 عامًا من العمل.. برج الخبر في مراحله ا لأخيرة

أكد المتحدث الرسمي لمديرية المياه بالمنطقة الشرقية فهد العنزي أن مشروع برج المياه في كورنيش الخبر في مراحله الأخيرة، لافتا الى ان المرحلة المتبقية للمشروع تم إنجاز حوالي 13% منها، مشيرا الى انه سيشكل المشروع حال الانتهاء منه وتشغيله تحفة معمارية وموقعا سياحيا.

فيما أشارت مصادر الى أن المشروع الذي كان من المقرر الانتهاء منه الشهر القادم تبلغ تكلفته 218 مليون ريال، ما زال يحتاج إلى عدة أشهر للانتهاء منه، بسبب ايقاف المشروع خلال العام الماضي لاستكمال عدد من الإجراءات الخاصة بالصيانة وهو ما تطلب تمديد فترة تنفيذ المشروع للمقاول 12 شهرا إضافية، لكنه لم ينجزه حتى الآن.

وذكرت المصادر أن الـ18 عاما التي مضت من عمر المشروع لم تكن كافية لإنجازه، فيما لا يزال سكان المدينة ينتظرون الفرج واستكمال المعلم السياحي.

وقالت المصادر: ان التنفيذ تم على ثلاث مراحل، وبيّنت ان المشروع يقام على مساحة إجمالية 150 ألف متر مربع وسيصبح جاهزا كمنشأة تحتوي على 8 طوابق بارتفاع 90 مترا منها طابق تم تجهيزه كمطعم يطل على المدينة وطابق آخر للمشاهدة والاستمتاع بالمنظر الخارجي.

وطالب المواطن عبدالرحمن الجعفري المديرية العامة للمياه بالمنطقة الشرقية بضرورة سرعة إنجاز «المعلم» حتى يكون رمزا للمحافظة، مبديا تذمره من طول الأعمال الإنشائية للبرج، مشيرا الى البطء في تنفيذ المشروع، الذي يتميز بموقعه اللافت واطلالته الجميلة على شاطئ الكورنيش الشمالي للخبر، متسائلا عن السبب وراء تأخير افتتاحه حتى يستمتع اهالي وزوار المدينة بإطلالته المتميزة رغم اعلان مديرية المياه بالمنطقة الشرقية أكثر من مرة عن قرب افتتاحه.

ولفت المواطن محمد هزازي الى ان التأخير والبطء في إنجاز البرج تسبب في تأخر تطوير الأعمال في كل المنطقة بالكورنيش الشمالي في وقت سابق، مطالبا بسرعة انجاز الأعمال المتأخرة في أسرع وقت ممكن ليكون متنفسا للأهالي وعائلاتهم.

ودعا الدوسري الجهات المختصة الى استغلال كافة المساحات حول البرج بالكافيهات والألعاب الرياضية او بناء بعض الأركان بأشكال هندسية او تراثية للساحات المجاورة للبرج او إشراك الأسر المنتجة لتقديم نفسها بشكل عصري ومتميز للزوار حول البرج. مشيرا الى ان المشروع يعد منجزا وطنيا سياحيا لأهالي الشرقية وزوارها، ويمكن للزوار الصعود أعلاه ومشاهدة مدينتي الخبر والدمام وجزء من مملكة البحرين، مضيفا: إن برج المياه «المعلم» لم يختلف عن بقية ابراج المياه الأخرى من حيث تقديم شكل هندسي متميز يمكن ان يميز مدينة الخبر او تقام حوله عدة ابراج تتيح الاستفادة من المنطقة التي بني فيها، واقترح تمييز البرج بإضاءة الليزر مثلا او ان تكون بجانبه نافورة تميزه.

وقال مهند الغامدي: رغم مرور أكثر من 18 عاما على بدء العمل بالمشروع، إلا أنه لم يستكمل إنشاؤه حتى الآن، مضيفا: «لا يوجد أي عذر للجهات المعنية إزاء توقف العمل بالمشروع طوال الفترة الماضية»، مشيرا الى أن الأنظمة تحدد مدة معينة لإنجاز أي مشروع، فإذا لم ينته المقاول – مثلا – من إنجازه في الوقت المحدد، فإنه يتم سحب المشروع وطرحه مرة أخرى من جديد على مقاولين آخرين، وذلك بعد أن ينذر المقاول الأول ثلاث مرات متتالية خلال مدة تنفيذ المشروع.

وأوضح أن الجهات المعنية تخصم في هذه الحالة تكاليف العمل في المشروع من حقوق المقاول الأسبق لدى وزارة المالية وتمنحها للمقاول الجديد، متسائلا عن المتسبب في عدم إنجاز معلم برج مدينة الخبر الذي لم يتم إكمال بناؤه حتى الآن؟ داعيا الجهات المختصة إلى سرعة إنجاز هذا المعلم الذي طال انتظاره.

الجدير بالذكر أن مديرية المياه بالمنطقة الشرقية قد شددت في تصريحات سابقة على عدم وجود أي تأخير في مشروع برج المياه «المعلم» بالخبر، او تعثر في أي من الأعمال الجاري تنفيذها، وان اكتماله اصبح شبه نهائي عدا بعض التشطيبات الأخيرة الخارجية بعيدا عن مبنى البرج، مشيرة في الوقت نفسه الى ارتباط طرحه للتشغيل والاستثمار بأعمال تطوير الكورنيش التي تقوم بتنفيذها أمانة المنطقة الشرقية لربط المشروع بالواجهة البحرية.

وقالت: ان التنفيذ تم بشكل منتظم على ثلاث مراحل، شملت الأولى الهيكل الخرساني مع جزء من الجزيرة والطريق المؤدي إليها، فيما تضمنت الثانية توسعة الموقع العام مع إنشاء محطة الضخ والخزانات وخطوط التغذية للبرج وملحقاته، بينما خصصت المرحلة الثالثة والأخيرة للأعمال المتبقية تمهيدا لبدء تشغيل البرج في غضون الفترة المقبلة.

ويتوسط برج المياه الجديد «المعلم» كورنيش الخبر، ويعد منجزا وطنيا سياحيا لأهالي الشرقية وزوارها، ويمكن للزوار الصعود أعلاه ومشاهدة مدينتي الخبر والدمام وجزء من مملكة البحرين، وأصبح البرج الذي صمم ليكون أحد أبرز المعالم السياحية بالمنطقة الشرقية.

image 0

البرج يتمتع بمقومات سياحية فريدة

image 1

العمل في البرج استغرق أعوامًا عديدة (أرشيفية)

Original Article: http://www.alyaum.com/article/4222632

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.