كربلاء تنتفض في وجه الملالي .. وأدلة جديدة على تورط طهران في تسليح الحوثي

1-110.jpg

طهران ــ وكالات

رغم السكون الذي خيم على الساحة الإيرانية بعد الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي اندلعت ضد نظام خامنئي آواخر 2017 وأوائل 2018، إلا أن الواضح أن مساعي إسقاط ما بقي من هالة مقدسة زائفة على “نظام الولي الفقيه” لن تتوقف.

فقد نظم عراقيون وقفة احتجاجية أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء، مطالبين طهران بالإفراج عن نجل المرجع الشيعي صادق الشيرازي، حسين الشيرازي الذي تم اعتقاله في 5 مارس الجاري في مدينة قم الإيرانية

فمظاهرات كربلاء لم تكن صرخة الرفض الأولى ضد نظام ولاية الفقيه، فقد سبقتها مظاهرات في النجف في 2015 و2016 شهدت إسقاط صور خامنئي أرضا، وترديد هتافات “الديكتاتور” عن خامنئي، و”إيران برة برة.. كربلاء تبقى حرة”، شارك فيها التيار الصدري الشيعي وآخرون.

وإضافة إلى الاحتجاج على نظام “الولي الفقيه” فقد زاد من غضب هؤلاء التداخل السافر من إيران في شؤون العراق عبر دعم المليشيات الموالية لها، التي شكلت مليشيا الحشد الشعبي بحجة محاربة الإرهاب.

ولذلك فقد علا الهتاف في كربلاء أيضا عام 2016 ضد قاسم سليماني قائد مليشيا فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني القائمة على تدريب تلك المليشيات.

ومن الشعارات الغاضبة التي رددها المحتجون “السفاح الإيراني”، و”الإرهاب الإيراني”، وهاجموا مقار الأحزاب والمليشيات الموالية لإيران.

ثم تجددت الهتافات هذا الأسبوع صادحة بـ”الموت لولاية الفقيه” عقب اعتقال الشيرازي.

وإن كانت هذه الاحتجاجات تمت خارج إيران، فإن احتجاجات 2017-2018 شهدت تحولا لافتا بانتقالها إلى عمق إيران، وخاصة في مدينة مشهد، ثاني المدن المقدسة هناك بعد مدينة قم، ومسقط رأس خامنئي ومعقل أنصاره، حيث أشعلوا النيران في صوره وصور سلفه الخميني هاتفين “الموت للديكتاتور” و”ارحل”.

وطالب المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، الحكومة العراقية بالتدخل من أجل إطلاق الشيرازي؛ كونه يحمل الجنسية العراقية، بحسب ما نشره موقع “السومرية نيوز” العراقي.

وهذا هو الاعتقال الثاني الذي يتعرض له حسين الشيرازي؛ حيث سبق اعتقاله في فبراير الماضي على يد محكمة رجال الدين في مدينة قم.

ووفق ما نشره حساب “مؤسسة تراث آل المجدد”، المعنية بنشر تراث وأخبار آل الشيرازي، على موقع “تويتر” فإنه لم تصل أخبار عن مصير حسين الشيرازي رغم محاولات أهله التواصل مع الجهات الأمنية.

وقالوا إن سيارتين من الاستخبارات الإيرانية أوقفت سيارة الشيرازي ونجله حسين، وانتزعت الأخير منها وأهانته أمام والده وجرته إلى مكان مجهول.

ولم يتم الإعلان رسميا عن سبب اعتقال الشيرازي، إلا أن المقربين منه وأتباعه قالوا إن السبب هو المحاضرات التي يلقيها ضد “ولاية الفقيه” التي ابتدعها الخميني ليوطد نفوذه وسيطرته على الشيعة خلال ثورته 1979.

وتفجرت ردود فعل غاضبة على هذا الأمر، فإلى جانب مظاهرات كربلاء، وفي أربيل، عاصمة إقليم كردستان، قال بعض تابعي الشيرازي إنهم لم يتمكنوا من التظاهر أمام القنصلية الإيرانية في المدينة بسبب تشديد الحراسة حولها، ولكنهم رفعوا صور الشيرازي من داخل السيارة، ونشروها على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى تلك الحسابات نشط عدة هاشتاقات، منها حسين الشيرازي والحرية حسين الشيرازي، و كلنا حسين الشيرازي ندد معظم المشاركين فيها بخامنئي وولاية الفقيه، فيما حاول آخرون موالون لخامنئي تبرير الاعتقال بأن كل من ينتقد خامنئي وولاية الفقيه تجب معاقبته بحسب تعبيرهم.

وفى سياق الاسباب الماضية في طريق تأجيج الشراع الايراني على نظام الملالي، كشفت أرقام رسمية عن وصول نسب البطالة إلى نحو 100 ألف شخص بين الحاصلين على درجة الدكتوراه في إيران، في حين يبلغ مجموع العاطلين عن العمل في البلاد قرابة الـ3 ملايين و226 ألف شخص، وسط فشل حكومي في التوصل إلى حلول للأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة.

وأشار أميد علي بارسا، رئيس مركز الإحصاءات الإيراني، بحسب موقع راديو زمانه، إلى ارتفاع معدل البطالة إلى نحو 3.6% خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الفارسية الحالية، التي تنتهي 21 مارس الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفارسية الماضية.

ووسط تصاعد المطالب العمالية في مناطق عدة من البلاد احتجاجا على الأوضاع المعيشية المتردية، نفى محمد باقر نوبخت، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية، ارتفاع معدلات البطالة في البلاد.

وفي السياق، أعلن مسعود شفيعي، رئيس الجمعية الإيرانية لدعم الصلة بين الصناعة والجامعة، عن تزايد معدلات البطالة بين الطلاب، لافتًا إلى أن نحو 100 ألف من الحاصلين على درجة الدكتوراه عاطلون عن العمل في إيران، بحسب موقع تابناك.

وطالب “شفيعي” وزارة العلوم والأبحاث والتكنولوجيا، بضرورة تقليل أعداد الحاصلين على درجة الدكتوراه، نظرا لازدياد معدلات البطالة بينهم، وعدم وجود فرص عمل متاحة، في الوقت الذي أعلنت الوزارة الإيرانية عن وصول معدلات البطالة بين الطلبة الجامعيين إلى نحو 19%، مشيرة إلى ارتفاع هذا المعدل إلى الضعفين بين الطالبات.

الى ذلك عرض خبير عسكري أمريكي، زار المملكة لفحص شظايا الصواريخ الحوثية، التي تم إطلاقها على الرياض أدلة جديدة عن تورط إيران المباشر في تلك الهجمات.

وقال مايكل نايتس، الباحث العسكري في معهد ليفر للشؤون الأمنية والعسكرية في بوسطن، في ورقة بحثية، إنه زار المملكة العربية السعودية ضمن فريق خبراء الأمم المتحدة في نوفمبر وديسمبر العام الماضي لتفقد بقايا 4 صواريخ تم إطلاقها على المملكة من اليمن.

وهذه الصواريخ هي التي أطلقت في 19 مايو و4 نوفمبر و19 ديسمبر ، وصاروخ واحد في 22 يوليو.

وتابع الخبير العسكري الدولي أنه بعد فحص بقايا الصواريخ تبين أن خصائص التصميم الداخلي، والسمات الخارجية، ومقاييس البقايا والشظايا تتّسق مع تلك الخاصة بصاروخ “قيام-1” المصمم والمصنع في إيران.

كما أنه تم إنتاج هذه الصواريخ بشكل شبه مؤكد من قبل نفس الشركة المصنعة الإيرانية، مدللا على صحة كلامه بأنه بفحص البقايا الصاروخية ظهرت على الحطام علامات تتفق مع الأنظمة التي وضعتها “مجموعة الشهيد باقري الصناعية” (SBIG) الإيرانية.

ورجح نايتس، أن تكون إيران هربت نسخة معدلة من صاروخ “قيام 1” إلى مليشيات الحوثيين، لافتا إلى أن الصاروخ الذي تم اعتراضه فوق المملكة هو نسخة أخف وزنا من “قيام1″، فيبدو أنه مصمم خصيصا من قبل الشركات الإيرانية من أجل توسيع نطاقه إلى أكثر من 1000 كم عن طريق خفض الوزن .

وعلى هذا اتهم الخبير العسكري إيران بأنها لا تمتثل للحظر الدولي لتصدير السلاح لمليشيا الحوثيين، وبالأخص الفقرة 14 من قرار الأمم المتحدة رقم 2216 (لعام 2015) الخاص بحظر توريد الأسلحة للحوثيين في اليمن بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

واستدل على ذلك أيضا بالعثور على المكونات المصنعة أو المشتراة من قبل شركات إيرانية داخل خزانات حفظ ثنائية تعمل بالوقود السائل تم اعتراضها في طريقها إلى الحوثيين خلال الفترة السابقة، وتدعم هذه الخزانات إعادة معالجة حمض النتريك المدخن الأحمر المستخدم في الصواريخ الباليستية قصيرة المدى.

وفي وقت سابق، أشار عدد من خبراء الأمم المتحدة إلى أن اثنين من مثل تلك المكونات تم تصنيعهما في إيران، في حين تم توريد 3 أخرى إلى إيران من قبل شركات تصنيع أجنبية “تم دفع ثمن أحدها من خلال حساب مصرفي أوروبي”.

Original Article: http://www.albiladdaily.com/كربلاء-تنتفض-في-وجه-الملالي-وأدلة-جدي/

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد