خالد بن سلمان: فلسطين قضية مركزية في سياسة المملكة الخارجية

800_ea9de50bc0.jpg

قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، سفير المملكة لدى الولايات المتحدة الأميركية، في تغريدات عبر حسابه في «تويتر»: إن قضية فلسطين ظلت على مدى 70 عاماً، منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن وصولاً إلى العهد الميمون لمولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين قضية مركزية في سياسة المملكة الخارجية، ومازالت وستبقى فلسطين قضية محورية لا تتأثر باعتبارات سياسية، مهما كانت حجم الضغوط والمؤثرات.

وأضاف سموه أن المملكة تقف اليوم في مقدمة الدول العربية والإسلامية إلى جانب الشعب الفلسطيني في مسعاه لنيل حقوقه المشروعة، وهذه الحقيقة يعرفها القاصي والداني وأولهم المتاجرون بقضية الشعب الفلسطيني، الذين يزايدون على موقف المملكة لاعتبارات سياسية ضيقة ورخيصة.

وتابع الأمير خالد بن سلمان: إن قيام المملكة بقيادة الملك سلمان، الداعم الأول لجهود الأشقاء الفلسطينيين منذ أن كان أميراً للرياض، ومن موقعها في قلب العالمين العربي والإسلامي، بواجبها بدعم الأشقاء الفلسطينيين، هو أمر لا فضل فيه ولا منة، بل هو شرف وواجب وطن يحتضن قبلة المسلمين تجاه أرض مسرى النبي -صلى الله عليه وسلم -، وأولى القبلتين.

وذكر أنه غني عن الذكر ما قدمته وتقدمه المملكة من مساعدات على المستويين الحكومي والشعبي لإخواننا الفلسطينيين ما يجعلها أكبر داعم لهم، وآخرها ما قدمته خلال «قمة القدس» التي عقدت بالمملكة بما فيه دعم إخواننا اللاجئين الفلسطينيين، كما فتحت المملكة أبوابها لإخواننا الفلسطينيين ووفرت فرص العمل والتعليم والصحة بالداخل ودعمتهم مالياً بالخارج، وتكفلت بالرسوم الجمركية لاستيراد السلع والمنتجات الفلسطينية، إضافة لتكفلها بجزء كبير من ميزانية السلطة الفلسطينية مساهمة منها في استعادة الحقوق المشروعة للفلسطينيين.

وبين سفير المملكة لدى الولايات المتحدة الأميركية أن المملكة قدمت مساهمات مشهودة حفاظاً على هوية المسجد الأقصى، وذلك من خلال دعم عدد من المنظمات منها صندوق القدس، ووكالة بيت مال المقدس، وبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، وصندوق انتفاضة القدس، وصندوق الأقصى، وغيرها.

وأشار إلى أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ستستمر في الوقوف مع العرب والمسلمين وقضاياهم العادلة في كل مكان، وفي مقدمتها قضية فلسطين، هذا واجبنا وقدرنا، ومن يزايدون في قضية فلسطين هم من يدور في فلك النظام الإيراني الذي يسفك دماء العرب في سورية واليمن وغيرهما ويسعى لاحتلالهما.

وأكد سموه أنه لا يستقيم أن يقف هؤلاء الأشخاص مع النظام الإيراني الذي يدعي مقاومة الاحتلال في فلسطين ويدعمونه، وهم يرون هذا النظام يسعى في المقابل لاحتلال عواصم عربية ويرتكب بها المجازر ويسفك دماء أبنائها.

Original Article: http://www.alriyadh.com/1684027>http://www.alriyadh.com/>http://www.alriyadh.com/1684027

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.