وزارة الإعلام: اتهامات الاتحاد الأوروبي غير مسؤولة.. و«بي إن سبورت» مصدر الشائعات

أصدرت وزارة الإعلام بياناً رداً على البيان غير المسؤول الذي أصدره الاتحاد الأوربي لكرة القدم، وأكدت الوزارة رفضها التام لمثل هذه الاتهامات الباطلة ويثير الشك والريبة، وقالت: “اطّلعت وزارة الإعلام في المملكة العربية السعودية على الاتهامات غير المسؤولة التي وردت في بيان صحفيٍّ صادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فيما يخص ما يعرف بـ (بي أوت كيو)، بعد ادعاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بغير حق أن (بي أتوت كيو) “يتخذ من السعودية مقرًا له”، وعليه، فإن وزارة الإعلام السعودية ترفض هذا الادعاء غير الصحيح جملةً وتفصيلاً.

وتدرك وزارة الإعلام أن أجهزة الاستقبال الخاصة بـ (بي أوت كيو) متاحة في عديد من الدول، بما في ذلك قطر وشرقي أوروبا، كما أن هذا البيان غير المسؤول الصادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يتنافى مع ما يحدث في المملكة، التي كافحت وماتزال تكافح من خلال وزارة التجارة والاستثمار، جميع أنشطة (بي أوت كيو) في البلاد دون هوادة.

وزارة التجارة والاستثمار صادرت أجهزة الاستقبال التي يمكن استخدامها في انتهاك حقوق الملكية الفكرية

وعلى سبيل المثال لا الحصر: قامت وزارة التجارة والاستثمار السعودية بمصادرة الآلاف من أجهزة الاستقبال التي يمكن استخدامها في انتهاك حقوق الملكية الفكرية في المملكة العربية السعودية، ما يؤكد أن الحكومة السعودية ملتزمة، وستظل كذلك، بحماية حقوق الملكية الفكرية داخل البلاد.

لقد أحيطت وزارة الإعلام السعودية علماً بأن(بي إن سبورت)، وهي شركة تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، هي مصدر هذا الادعاء الكاذب الذي أصدره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة قد حظرت بث قناة الجزيرة على أراضيها منذ شهر يونيو من العام 2017م، وتعتبر الجزيرة الذراع الإعلامي القطري الرئيس لدعم الإرهاب والتحريض على انعدام الأمن وزعزعة الاستقرار في المنطقة، حيث توفر “الجزيرة” منصةً إعلاميةً للإرهابيين لنشر رسائلهم الداعية للعنف والتطرف.

وقد حظرت المملكة العربية السعودية بث قنوات (بي إن سبورت) على أراضيها أيضاً للسبب ذاته، وقد تمثَّل رد فعل “الجزيرة” على هذا الحظر، في تصعيد حملتها الهادفة إلى تشويه سمعة السعودية، كما أن “بي إن سبورت” لطالما استخدمت وتستخدم بثها أيضاً كوسيلة لشن الهجوم المعادي للسعودية، إذ عززت من دعايتها المغرضة خلال كأس العالم 2018، وهو الأمر المثير للسخرية لأن كأس العالم يفترض فيه أن يكون إثباتًا في كيفية قدرة كرة القدم أن تجمع بين الدول في وئام، وخلال بطولة كأس العالم، شوهت “بي إن سبورت” سمعة الاتحاد السعودي لكرة القدم، وأساءت للسعودية وجمهورها، وسيّست بطولة كأس العالم، في انتهاك لجميع القواعد ومدونات السلوك ولهذه الأسباب، لن يتم بث الجزيرة وقناتها الفرعية “بي إن سبورت” في السعودية، ومن هذا المنطلق؛ فإن وزارة الإعلام في المملكة العربية السعودية تحث وسائل الإعلام كافة على النظر إلى البيان الصحفي، وما تضمنه من مزاعم وادعاءات كاذبة، والذي أصدره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فضلًا عن الادعاءات الأخرى غير المثبتة، بعين الشك والريبة.

من جانبها، استنكرت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ما ورد في البيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من مزاعم بشأن قناة قرصنة تدعى «بي أوت كيو»، ادعى أن مقرها في السعودية، وأكدت الهيئة أن تلك المزاعم والادعاءات الخطيرة لا أساس لها من الصحة.

واستهجنت الهيئة ما صرح به الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على أنه حقيقة مطلقة. وأوضحت في بيان لها أن الكل يدرك ان اجهزة الاستقبال الخاصة بقناة «بي أوت كيو» متاحة في عديد من الدول، بما في ذلك قطر وشرق اوروبا.

وأكد بيان الهيئة أن حكومة المملكة ووزارة التجارة والاستثمار فيها، تعملان بلا كلل في سبيل مكافحة انشطة «بي أوت كيو» داخل البلاد. وقال إن ادعاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوحي بان السعودية لا تحمي حقوق الملكية داخل أراضيها، وأكد أن هذا امر غير صحيح، ويهدف الى تشويه سمعة المملكة.

وطالبت هيئة الإعلام المرئي والمسموع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بإصدار اعتذار على الفور، ومراجعة البيان الصادر عنه، لإزالة هذا الادعاء منه، وابلاغ جميع وسائل الإعلام التي أعادت نشر هذا التعليق الطائش.

ووجه بيان الهيئة نصيحة إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعدم قبول أي تاكيدات لمزاعم شبكة «بي ان سبورت» وجميع الكيانات التابعة لها دون نظرة ناقدة.

وأوضح بيان الهيئة أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد بدد القيم التي يامل تحقيقها، بمنحه حقوق النقل الإقليمي لشبكة «بي ان سبورت»، وأنه اذا كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يرغب في البث داخل السعودية، فسيحتاج الى ايجاد شريك غير مرتبط كلياً بشبكة «بي ان سبورت» وشبكة الجزيرة الإعلامية.

وأكدت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع احتفاظ المملكة بكامل الحقوق والوسائل القانونية لمتابعة هذه المسالة، ومتابعة اي بيانات تشهيرية اخرى تصدر من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

«بي إن سبورت» واصلت الهجوم على السعودية

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.