أعيدوا النظر في أوقات المباريات

لا يبدو أن مسألة جدولة الدوري السعودي للمحترفين تتعلق بعدم رضا بعض الأطراف تجاه جدولة مباريات فرق منافسة لهم وحسب، وإن كانت حالة عدم الرضا تلك غير مبررة لاعتبارات عدة أهمها أن عملية جدولة المباريات عندما تمت في المرة الأولى كانت ببصمات شركة إنجليزية متخصصة، أي طرف محايد لا يحمل أي أجندة تجاه نادٍ أو آخر مثلما يزعم بعض النقاد المنتمين لبعض الأندية حين يتهمون أطرافاً في اتحاد الكرة أو في لجنة المسابقات بمحاباة أندية على حساب أخرى.

ظهرت الجدولة الجديدة وصمت الجميع على الرغم من أنها لم تكن مرضية لكثير من الأندية، لكن الأطراف التي اشتكت منها في المرة الأولى صمتت وأصبح الأمر في طي النسيان، لكن المهم بالنسبة لكل من يتطلع لرؤية مسابقة كروية ناجحة تحقق تطلعات القيادة السعودية ومن ثم المؤسسة الرياضية واتحاد الكرة ليس أن يخدم الجدول فريقاً على حساب آخر، بل العمل على إنجاح البطولات الكروية السعودية على الصعد كافة.

أذكر جيداً أن المهاجم الإنجليزي واين روني حين كان يمثل مانشستر يونايتد أظهر غضباً شديداً على إقامة وقت المباريات ظهراً، ذلك أن اتحاد الكرة الإنجليزي ورابطة الدوري يحرصان بشكل كبير على إرضاء محبي «البريميرليغ» في أقصى شرق الكرة الأرضية وتحديداً في الصين حيث تتزايد شعبية المسابقة والفرق هناك.

لكن تصريحات روني وغيره من النجوم والمدربين لم تغير في الأمر شيئاً، كون الهدف هو توسيع انتشار البطولة والوصول إلى أكبر قدر ممكن من المتابعين من أجل زيادة الإيرادات الإعلانية لمالكي الحقوق ما ينعكس على قيمة البطولة من زاوية النقل التلفزيوني الذي يعد المصدر الأهم لإيرادات الأندية المحترفة في العالم.

إقامة عدد كبير من المباريات عصراً أمر يحتاج لمراجعة سريعة وفورية إذ لا يخدم شريحة واسعة من الجماهير الذين يعملون في شركات القطاع الخاص تحديداً وحتى الموظفين في بعض الجهات الحكومية، لا بد من توزيع المباريات على أكثر من وقت، ومطلوب الأخذ بالاعتبار أن نهاية الأسبوع يجب أن تشهد مباريات قوية في فترة المساء.

لا يجهل القائمون على جدولة اتحاد الكرة النمط المعيشي للسعوديين وشغفهم بمتابعة مباريات المساء، وهو ما يزيد المطالبة بتعديل أوقات الكثير من المباريات بل والذهاب إلى أبعد من ذلك من خلال تقديم أفكار جديدة، مثل فكرة إقامة مباراة واحدة مساء الأحد أي في اليوم الأول من الأسبوع، مثلما يحدث في الدوري الإنجليزي.

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.