دوري بلس.. شاشة جديدة وأمل جديد!

يقول الخبر: “أعلنت شركة الاتصالات السعودية STC عن توقيعها اتفاقية بتاريخ 1 أغسطس 2018م، مع الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم للنقل التلفزيوني والرعايات التسويقية وذلك لمدة 10 أعوام تبدأ مع انطلاقة الموسم الجديد مقابل 660 مليون ريال سعودي سنوياً”.

العقد الذي يعد الأكبر على مستوى المنطقة، والأكبر في تاريخ رعاية مسابقات كرة القدم السعودية سيتضمن كما جاء في الخبر “إطلاق قنوات تلفزيونية جديدة لنقل المسابقات بمسمى قنوات “دوري بلس”، حيث ستتاح من خلالها مشاهدة جميع المباريات عبر خيارات متعددة تشمل قنوات ومنصات تقليدية ورقمية مجانية ومدفوعة تطبق للمرة الأولى، تضمن تقديم تجربة مشاهدة نوعية وتناسب جميع المشاهدين”.

أكثر ما يهم المشجع البسيط وعشاق كرة القدم السعودية أن يشاهدوا تجربة نقل مميزة تليق بالدوري السعودي الذي يبشر فيه الميركاتو الصيفي بإثارة كروية ومتعة وندية غير مسبوقة، ويهمهم أكثر أن تضمن تلك التجربة مشاهدة مجانية للجميع حسب توجيه سمو ولي العهد حفظه الله الذي نقل لنا معالي المستشار تركي آل الشيخ في وقت سابق توجيهه الكريم بأن يشاهد المواطن الدوري السعودي بالمجان، وألا يتحمل الجمهور نتائج رفع مداخيل الأندية، وأن يكون التشفير من خلال باقات (اختيارية) تقدم تغطية مميزة وبرامج وتصوير مختلف للراغبين بهذه الخدمة والقادرين على دفع تكاليفها.

من المهم أن تضمن شركة الاتصالات السعودية للجماهير هذه المشاهدة المجانية لجميع مباريات الدوري السعودي؛ كما أنَّه من حقها كشركة تبحث عن الاستثمار والربح أن تحقق ذلك عبر خدمات إضافية اختيارية، وإن كنت أرى أنَّ ذلك يجب أن يتم عبر طرق ذكية لا تجبر المشاهدين على تغيير أجهزة الاستقبال التي امتلأت بها بيوتهم، وهو ما يجب أن تتنبه له الشركة من خلال دراسات حقيقية ودقيقة لرغبات المشاهدين وظروفهم، حتى تتمكن من تسويق منتجاتها وباقاتها المشفرة دون أن ترهق المستهلك بشراء جهاز جديد!.

من المهم أيضًا أن تسعى الشركة الناقلة لتجاوز أخطاء من سبقوها من خلال الحرص على تحقيق تجربة مشاهدة احترافية لا تتدخل فيها الميول والأهواء والألوان؛ حتى تكسب سريعًا ثقة المشاهد واحترامه، من خلال الحرص على أن تكون القنوات الجديدة للجميع، عبر محللين ومقدمين ومعلقين ومخرجين محترفين ومهنيين بعيدين كل البعد عن التعصب والانحياز لطرفٍ دون آخر؛ وهو التحدي الذي خسرته بكل جدارة شركات و قنوات سبقتها!.

الحصول على عقد بقيمة 6,6 مليارات ريال على 10 سنوات مقابل النقل التلفزيوني والرعايات التسويقية للمسابقات السعودية إنجاز يحسب بلا شك لهيئة الرياضة بقيادة معالي المستشار تركي آل الشيخ وللاتحاد السعودي لكرة القدم، وتبقى مهمة الرقابة والمتابعة لجودة المنتج الذي سيقدم للجماهير؛ حتى تكتمل روعة المنجز الذي يمثل نقلة كبيرة في مشوار الاستثمار الرياضي السعودي قبيل مرحلة الخصخصة المنتظرة!.

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.