الشهري.. حديث الشارع الرياضي

1396497.jpg
أصبح سعد الشهري مدرب الاتفاق حديث الشارع الرياضي من نقاد وجماهير، بعدما قاد الفريق للفوز على الهلال في الجولة الـ24 من الدوري، بنتيجة 2-1، مواصلًا نتائجه الرائعة مع الفريق، الذي انتشله من المركز الـ13 مع الصربي ميودراج يشيتش، إلى المركز الخامس، وبات أحد أقوى المرشحين لدخول المربع الذهبي مع نهاية الموسم.

وجاء حديث الشارع الرياضي حول الشهري نظير الفارق الذي أحدثه هذا المدرب الوطني على خارطة الفريق بعد أن أمسك زمام الأمور في النادي بداية من الدور الثاني في دوري المحترفين السعودي، ومنحه الفرصة للعديد من الوجوه الشابة التي غيرت وجه الفريق.

خسارتان فقط

لم يخسر فريق الاتفاق مع الشهري إلا لقاءين فقط كانا أمام الأهلي 4-1 في بداية الدور الثاني، وهي كانت أول مباراة يشرف عليها الشهري، قبل أن يخسر أمام الشباب 3-1 بعد ذلك، وكانت الخسارة الثالثة في مسابقة كأس الملك بنتيجة 2-1 أمام الاتحاد، إلا أنه لم يكن الكأس وقتها طموح الاتفاقيين، بقدر ما هو انتشال الفريق من مناطق الخطر في الدوري، وهو ما نجح فيه المدرب الوطني، الذي قاد فارس الدهناء في 12 مباراة بالدوري حتى الآن، حقق خلالها 6 انتصارات و4 تعادلات، وخسر مرتين فقط.

انتشال الفارس

من جهته أكد إبراهيم القاسم، أمين عام نادي الاتفاق، أن انتشال فريق من المرتبة الـ13، إلى الخامسة، لم يأت من فراغ، بل بعد عمل جبار من قبل صناع القرار ومجهود الجهاز الفني والإداري واللاعبين، وأوضح القاسم أنَّ عدم رضا محمد الكويكبي صاحب هدف السبق أمام الهلال، بعد إخراجه من قبل مدرب الفريق سعد الشهري، كان حرقة ورغبة منه في مواصلة اللعب وإكمال المباراة فقط، وليس اعتراضًا على المدرب، موضحًا أن الكويكبي بعد نهاية المبارة أبدى تفهمه للوضع.

مصير الشهري

السؤال الأهم أمام رجال الاتفاق هو: هل استمرار الشهري فقط حتى لنهاية الموسم أم سيكمل الموسم المقبل؟ ويأتي هذا السؤال من الجماهير، التي تعلقت بالمدرب بعد أن ساهم في تحسين نتائج الفريق وتغيير جلده.

Original Article: http://www.al-madina.com/article/564772?rss=1

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.