المؤرخ أحمد مرشد: #الاتحاد هو العميد.. و #أحد الوصيف و #الوحدة ثالثاً من حيث التأسيس

1459510.jpg

أكد المؤرخ الكبير أحمد أمين مرشد، الحقيقة القائمة، بأن نادي الاتحاد هو الأول تأسيسًا بين أندية المملكة، مشددًا على أن هذه حقيقة لا جدال فيها، وأن كل من يجادل، هو من ينقش على الماء، يريد قلب الحقائق بدافع الميول أو الأهداف الخاصة.

وأوضح المؤرخ المرشدي في حواره مع «المدينة» أن الجدل يمكن أن يثار بين الحين والآخر، بشأن النادي الوصيف أي الثاني من ناحية التأسيس، حيث يقول كثيرون إن الوصافة محصورة بين ناديي أحد بالمدينة المنورة والوحدة بمكة المكرمة، وأنا بعد تقصٍ وعمل شاق، معتمدًا على التاريخ والوثائق وأشخاص ثقات أؤكد أن أحد هو الوصيف، ونادي الوحدة هو الثالث على مستوى أندية المملكة من ناحية التأسيس.

حوارنا مع المؤرخ أحمد المرشدي تضمَّن العديد من النقاط، بل قدم لنا من المستندات فيما يخص تأسيس كل أندية المملكة.. فإلى الحوار…

* لماذا يظهر علينا بين الحين والآخر من يشكك في الحقائق التاريخية رغم أنها موثقة في الكتب؟

– للأسف أن هناك أكثر من دافع وراء النبش في الحقائق الراسخة والمعروفة، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالأندية التي تشغل شريحة كبيرة وعريضة من الناس، وهي مادة دسمة تثير الباحثين عن الشهرة بين هذه الجماهير الغفيرة، فضلاً عن الميول العاطفي ورغبة البعض في إظهار أن ناديه يملك من العراقة والتاريخ، حتى وإن كان ذلك على حساب التاريخ.

* هل تتابع الجدليات التي تطفو على سطح الأحداث من حين لآخر خاصة فيما يخص تأسيس الأندية الرياضية؟

– المؤرخ لابد أن يتابع كل صغيرة وكبيرة، بل يمكن أن يقطع مسافات ويقضي أياما وشهورا بل سنين من أجل أن يوثق حقيقة، لذلك أتابع ما قد يظهر من جدل فيما يخص بعض الحقائق التاريخية، لكن في الواقع أن التاريخ ثابت ولا يمكن تحريفه أو تغييره.

* إذن.. ما النادي الأول تأسيساً على مستوى أندية المملكة؟

– قولاً واحداً ولا جدال فيه، أن نادي الاتحاد في جدة هو أول نادي سعودي تأسس على مستوى المملكة وذلك عام 1347 هجرية، وكل الوقائع وكتب المؤرخين والأحداث تؤكد هذه الحقيقة، وبالتالي لا مجال للجدال فيها أو حولها، ومن يشكك في ذلك، يبحث عن شيء آخر غير الحقيقة، وأكررها الحقيقة ساطعة ولايمكن حجبها بشباك الشك مهما كان الأمر، لكن الذي يمكن أن يثور فيه جدل أو نقاش، هو النادي الثاني من حيث التأسيس بعد نادي الاتحاد، من بين ناديي أحد بالمدينة المنورة والوحدة بمكة المكرمة، وكل المؤرخين يؤكدون أن أول من أدخل الكرة في الحجاز، كان الإنجليز عن طريق البارجات في ميناء جدة.

*وأنت كمؤرخ من ترى مَن مِن بين أحد والوحدة الثاني من حيث التأسيس؟

– لدي من الوثائق المكتوبة والأشرطة المسجلة مع أول لاعب سعودي مست قدماه كرة القدم في المدينة المنورة وهو العم حامد روق الأحمدي عن طريق مواطن إندونيسي اسمه «دحلان» يؤكد أن نواة تأسيس أحد كنادٍ كانت سنة 1348 هـ، وكان اسمه آنذاك الفتح، حيث أصبح الفتح فريقاً رسميا عام 1348 هجرية، ليصبح ثاني نادي تأسيساً بعد الاتحاد، لكن اسم أحد جاء بعد ذلك، عندما قام وفد من الأحديين بزيارة للأمير عبدالله الفيصل – يرحمه الله -، فقال سموه للوفد الأحدي « تسمون ناديكم الفتح، وعندكم مًعلًم كبير هو جبل أحد»، وبعدها تم تغيير الاسم من الفتح إلى أحد، والحقيقة أن المدينة المنورة كانت تضم ثمانية أندية هي الهلال، التعاون، العقيق، أحد، بورسعيد، الاتحاد المدني، الزمالك ..واندمج بعد ذلك أندية الهلال والتعاون والعقيق في كيان واحد وأصبح الأنصار 1374 هجرية، فيما انضم فريقا أحد وبورسعيد سنة 1388 هجرية، في أحد.

أما فيما يخص نادي الوحدة، فأنا مع القائلين بإن الوحدة تأسس سنة 1956 هجرية، وهناك الكثير من الوثائق والدلائل التي تثبت ذلك، فيما ذهب آخرون إلى أن الوحدة تأسس سنة 1366 هجرية، لكنني أرجع التاريخ الأول سنة 1356 هجرية.

* لماذا لا يجتمع المؤرخون ويتم وضع تاريخ موثق للحركة الرياضية بالمملكة ؟

– من الصعب أن يتفق المؤرخون، لأن كل مؤرخ لديه ميول لنادِ معين ويحاول أن يوظف معظم التواريخ لصالح ناديه والأمر الثاني كل مؤرخ لديه من الوثائق المؤكدة حسب قوله ولا يعترف بوثائق الآخرين، لكن لو أن الجهة المسؤولة عن الرياضة بما لها من إمكانات تستطيع أن تقرب وجهات النظر والأخذ بتواريخ الوثائق الأقدم والأكثر وضوحًا.

Original Article: https://www.al-madina.com/article/583626?rss=1

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.